علي مسؤليتي

شرعنة الاجراءات لتشجيع الاستثمار

شرعنة الاجراءات لتشجيع الاستثمار

Spread the love

 

يكتبها : محمود عنتر

 

 

 

 

 

 

وجه الرئيس عبد الفتاح السيسى اليوم الحكومة برصد حجم المصانع غير المرخصة وذلك تمهيدا لمعالجة أوضاعها وتقنينها، وقال اثناء افتتاح عدد من المشروعات القومية الجديدة بمختلف القطاعات بصعيد مصر، من محافظة قنا عبر تقنية الفيديو كونفرانس ،موجهاً حديثه إلى وزير الداخلية اللواء محمود توفيق، ووزيرة التجارة والصناعة نيفين جامع، “نريد حركة بناء وليست رصد مخالفات وقضايا”.

 

 

 

وأكد الرئيس السيسي أن الدولة تسعى إلى مساندة المخالفين لتصحيح مسارهم، والدعوة لمبادرة تهدف إلى التعاون والعمل معا فى تصويب أوضاعهم؛ ودمجها فى المنظومة الصناعية بما يتناسب مع المعايير المطلوبة، وأن الدولة تريد أن تعطى للمستثمرين أماكن خالصة الترخيص وبها جميع المرافق الأساسية وتمويل منخفض التكلفة، مع مساعدتهم فى عمليات التسويق؛ لتحقيق النجاح، حيث أن الدولة لديها خريطة بالمشروعات المطلوبة وحجم الطلب على المنتجات والخدمات.

 

 

 

وفي الحقيقه هذا أمر هام وتحرك كبير من القيادة السياسية في تشجيع الاستثمار واحتواء المخالفين وأكد الرئيس اثناء كلمته اليوم ” كل يومين أبص الاقى وزارة الداخلية ماسكة مصانع بدون ترخيص، كان بيتعمله قضية قلت يا جماعة دى ناس حاولت تشتغل حتى لو كانت طريقتهم مش مظبوطة طيب انا اخليه مظبوط”.

 

 

 

وفيما يخص شرعنة الاجراءات وتقنين الاوضاع المخالفه أكد قائلا: “اشرعنه واقنن وضعه.. مسكناك غلط تعالى نعمل الصح.. لو مسكتوا مجموعة مصانع فى القاهرة طيب أقرب منطقة فين؟، أقوله تعالى اتحرك واشتغل وقنن وضعه ومش بنقنن الوضع عشان أخد منه حاجة، واوعى تكون فاكر أن بنتصيد الغلط.. بقولها لكل اللى بيسمعنى أوعوا تفتكروا أن البلد هدفها إنها تستجدى ضرايب إحنا مش بنتصيد الغلط بالعكس، انت حاولت حتى لو غلط، إحنا معاك فى المحاولة بس متعملش غلط.. قولى الموضوع ده حجم المصانع قد أيه وحجم الأشغال؟ اطمن بقا على التسويق هل إنتاجه ده قدر يبقا ليه نفاذ فى الأسواق ولا أيه؟.

 

 

 

وعلي صعيد آخر وفي سبيل التشجيع واعطاء كل ذي حقاً حقه أمر السيد الرئيس السيسي بمساعدة النماذج الناجحة وغير الناجحة، قائلا:”اللى ينجح أكتر نساعده أكتر.. واللى مينجحش نساعده أيضا”.
وبذلك نجد تحرك عظيم من القيادة السياسية في سبيل الإنسانيه وتنفيذ مضمون مبادرة حياة كريمة وتطبيق حقيقي لروح القانون المتمثل في احتواء المخالفين وليس معاقبتهم حفاظاً علي مستقبلهم وأسرهم وتوقف عجلة الانتاج والاستثمار التي تسعي الدولة المصرية الي زيادتها وتشجيعها .

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق